ثلوج و أمطار غزيرة تكشف هشاشة البنية التحتية للسوق الأسبوعي بجرادة

28 يناير 2018 آخر تحديث : الأحد 28 يناير 2018 - 10:12 صباحًا

الخبر 24

يعيش السوق الأسبوعي لمدينة جرادة حالة كارثية جراء انعدام البنية التحتية المؤهلة لأن يكون سوقا أسبوعيا بمرافقه المميزة.

وعبر عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم العميق جراء ما آل إليه السوق، مطالبين المسؤولين بالتدخل من أجل إيجاد حلول مناسبة للسوق ولمرافقه حتى يكون بالمستوى المطلوب.

اقرأ أيضا...

المواطنون وإن كان مقصدهم إلى السوق كل يوم أحد، فإن الشكاوى والمعاناة لا تعرف حدوداً، ومن بين المواطنين الذين التقت بهم “الخبر 24”، أين أعربوا لنا عن استيائهم الكبير من الحالة الكارثية التي يعرفها السوق الأسبوعي لمدينتهم هذه الأيام ، حيث أصبح الوضع أكثر تدهوراً وذلك بسبب غياب الضروريات اللازمة لسوق أسبوعي و يعتبر ذاكرةً جماعيةً للمنطقة برمتها، فالأرضية فيه مهترئة إلى درجة كبيرة، بالإضافة إلى غياب الواقيات … وهي النقائص التي يعلمها المسؤولون بمدينة جرادة، إلا أنه لا جواب لمن تنادي، الأمر الذي يجعل كل ما يعرض هناك من خضر و فواكه عرضةً لمختلف أنواع الأضرار والتلف بسبب حرارة أشعة الشمس والغبار صيفاً، والأوحال والبرك المائية شتاءً، مما بات يشكل عائقاً وحاجزاً كبيرين، سواء أمام قاصدي السوق أو حتى على الباعة أيضاً.

وقد أعرب عدد من التجار عن استيائهم الكبير من الحالة المتدهورة للسوق خاصةً سوء التنظيم بداخله والأرضية التي تشكل صعوبةً كبيرةً أمامهم من أجل قضاء حاجاتهم، وأكثر ما تزداد المعاناة، في فصل الشتاء أين تتحول الأرضية إلى مستنقعات وبرك من المياه وتجمعها لأيام عديدة، بالإضافة إلى الأوحال..، الأمر الذي أدى إلى الحد من نشاط السوق وضعف إقبال المواطنين عليه، وأضافوا أن الجهات المعنية على علم بكل هذا، ولكن لا تقوم بأي شيء من أجل الحد والرفع من حجم المعاناة التي يعيشون ويتخبطون فيها والعمل على إعادة تهيئة أرضية السوق لإيجاد المناخ المناسب، خاصةً وأنه سوق أسبوعي عريق يشكل مصدر رزق للعديد من الأسر لمدينة جرادة. فما رأي القائمين على تدبير الشأن المحلي في هذه الكارثة؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :إن شبكة العيون 24 الإخبارية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.