صور من الزمن الجميل : فريق اتحاد العيون سنة 1986

9 يناير 2014 آخر تحديث : الإثنين 13 يناير 2014 - 8:23 مساءً

طاقم العيون 24 سعيا منا ، بضرورة حفظ و إعادة نشر و لو جزء صغير من تاريخ و ذاكرة مدينة العيون الشرقية ، ارتأينا في شبكة العيون 24 الإخبارية نشر مجموعة من الصور الرياضية القديمة الخاصة بالملعب البلدي و لمختلف الفرق الرياضية بالمدينة في الفترة من سنة 1962 و لحدود الساعة ( النجم ، فريق النهضة ، اتحاد مولودية العيون ، فريق بوطكاز ، الزركة ، الكحلة ، السامبيبا ، فرق الأحياء … ) ، و ذلك بشكل دوري كلما أتيحت لنا الفرصة  . الموقع يسعى من خلال هذه النافدة بأن يكون جسرا للتواصل بين الجميع داخل وخارج أرض الوطن ، وعليه فإنه يمكنكم إرسال أي صور قديمة ( رياضية ، تاريخية ، تربوية … ) إلى البريد الالكتروني للموقع بهدف نشرها على صفحاته حتى تكون مناسبة لاسترجاع ذكريات من الزمن الجميل لطالما  طواها النسيان . راسلونا على العنوان التالي  ولا تترددوا:  elaioun24@gmail.com كما نتقدم بجزيل الشكر و الامتنان إلى كل من ساعدنا من بعيد أو قريب في جمع هذا الأرشيف الخاص بكرة القدم بمدينة العيون الشرقية و نخص بالذكر المهاجم المتميز السابق فريد بلمعيزي الذي لعب في صفوف الفريق الوطني للشبان موسم 84 و كذا أكثر من 7 سنوات في صفوف مولودية وجدة و الاتحاد الإسلامي الوجدي و اتحاد العيون ، و هو الآن يشغل منصب مدرب فريق اتحاد مولودية العيون . هذا و قد توصلنا مؤخرا عبر بريدنا الالكتروني بمجموعة من الصور سنعمل على نشرها لاحقا الصورة تؤرخ لفريق اتحاد العيون في الفترة ما بين 1985 و 1987

اقرأ أيضا...

الصورة الأولى لفريق اتحاد العيون سنة 1986 بالملعب البلدي لوجدة / الصورة الثانية من نفس الملعب سنة 1985 أثناء مباراة السد مع فريق لاسكرو وجدة

us el aioun86

الصورة الأولى لفريق اتحاد العيون سنة 1985 بالملعب البلدي للعيون / الصورة الثانية لفريق اتحاد العيون أثناء الاحتفال بعيد العرش سنة 1986

us el aioun86 (1)

الصورة الأولى للاعبين و حكام سنة 1986 / الصورة الثانية لفريق اتحاد العيون سنة 1987 بملعب العيون us el aioun86 (2)

اتحاد العيون سنة 1986us el aioun86 (3)

عزي عبد الله / كرزازي / فريدus el aioun86 (4)

فريد بلمعيزي مهاجم وسط ميدانus el aioun86 (5)

فريد بلمعيزي / الشقرونيus el aioun86 (6)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :إن شبكة العيون 24 الإخبارية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

التعليقات 8 تعليقات

  • tahayati likol wlad laioun

  • Extraordinaire j’avais 13 14 ans à cette époque je me rappelle bien de Farid c’était un joueur extraordinaire. Je me rappelle bien du terrain, des gens qui l’animaient et de la ferveur des gens du village à chaque. Vraiment que de beaux souvenirs. Je pense que karabati n’est plus de ce monde.m

  • momkin tsawar dyal 1976

  • لم أتمالك نفسي إلا و غلبتني دموعي هل هي من الفرحة أم من شدة الحزن فرحة لتدكر ما مضى من مجد للكرة العيونية بأبنائها أم حزنا لما الت إليه الكرة و الرياضة بالمدينة عندما وكلت لغير مستحقيهاوأصحابها تدكرت وأنا أقف بباب الملعب لعل يدا تمتد إلي لألج الملعب لأتفرج تدكرت رغبتي في حمل ولو حقيبة لاعب كأني أخوه الصغير لأتفرج تدكرت تسلقي للجدار المقابل للحمام لأحظى ولو بلقطة من المباراة قبل أن ترمقني عيون المراقبين أو المخزن تدكرت انتظارنا خارج الملعب مدة ساعة وربع كي يدخل أصحاب لامبوش أي من لا يملك ثمن الدخول للملعب لأتفرج وأستمتع ولو ب 10 دقائق تدكرت فرحة ولوج الملعب و كانه حلم اتجول فيه طولا و عرضا و معي 10 دورو زريعة و كأنك في عالم اخر و تدكرت و تدكرت فصدمني الواقع المر للملعب اليوم بأبواب مفتوحة في المباريات و بالمجان ولا تجد إلا القليل يتفرج ليس حبا و إنما تمضية و تضييعا للوقت فقط.تمنيت لو استمرت الاحلام في الكبر لكن الحلم أصبح كابوسا أصبح يؤرق الرياضة العيونية.فشكرا للماضي القديم وأملنا أن نصارع الكابوس الكروي الجديد الدي لم يرحم برصاصاته السامة الكرة العيونية… أنشر أخي زكريا فلربما تخونني الكلمات في المرة المقبلة لأن هاته السطور خرجت من قلب محب وغيور. وشكرا

  • السلام عليك ؛تحياتي إلى أبناء العيون واأسفاه،، لبعظ اللاعبين المرموقين أنذاك،حطّموهم أشخاص لم تكن لذيهم رحمة ولاشفقة،سوى نهب أموال اللاعبين،لا داعي لتسميتهم الكلّ يعرفهم

  • !!!!!!!!!!!Les gens regardent devant et l écrivain de l article regade derrière. Quelle honte.

  • salam….oui des souvenirs nosalgique…qui font pleurer ..la belle époque …on avait rien et nous étions heureux…

  • شكرا جزيلا العيون 24 على هذه الصور الجميلة