عودة التلوث لبحيرة مارشيكا .. مياه الواد الحار تعود للتدفق و محطة المعالجة تعرف مشاكل كبيرة بعد توقفها لأكثر من سنة

23 يناير 2014 آخر تحديث : الإثنين 27 يناير 2014 - 10:17 مساءً

العيون 24

اقرأ أيضا...

زكرياء ناجي / م . بوحجر

عرفت كامل المنطقة المحيطة ببحيرة مارشيكا من بني أنصار إلى قرية أركمان مرورا بمدينة الناظور ، منذ صيف السنة الماضية انبعاث روائح كريهة تساءلت كل الساكنة عن سببها ، خاصة بعد سماعهم لكل المسؤولين يؤكدون أن مشكلة تلوث هذه البحيرة قد تم حله بصفة نهائية مع مشروع مارشيكا و إنجاز محطة للمعالجة و صفت بأنها الأهم و الأكبر في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط.

و عن أسباب هذه الروائح و عودة التلوث إلى البحيرة المصنفة كموقع ذو أهمية بيولوجية و ايكولوجية تطبق عليه معاهدة “رامسار” المتعلقة بالمناطق الرطبة ، أكد فاعلون جمعويون لشبكة  العيون 24  الإخبارية ، أن سبخة بوعرك تعرف حاليا وضعية بيئية سيئة جدا نتيجة استمرار تدفق المياه العادمة لبني أنصار و الناظور الكبير و أركمان بدون معالجة و لشهور عديدة داخل البحيرة ، نتيجة تعطل محطة التصفية المنجزة ببوعرك عن العمل لأكثر من سنة و التأخر الحاصل في مد القنوات الرئيسية لشبكة الواد الحار

assin nador martcheca (4)

وحسب تلك المصادر ، فإن الوضعية الحالية للبحيرة تعد الاختبار الأول  لجدوى الإجراءات المتخذة من طرف وكالة مارشيكا و المكتب الوطني للماء الصالح للشرب ، منذ انطلاق مشروع تنقية و تصفية هذه البحيرة و الذي كلف ملايير السنتيمات ، على اعتبار أنها أسوء حالة تصل إليها  البحيرة مقارنة حتى مع مرحلة ما قبل إنجاز المحطة الجديدة ، حينها على الأقل ، حسب ذات المصادر ، كانت محطتي الناظور و بني أنصار القديمتين يشتغلان و يساهمان و لو بشكل جزئي في معالجة المياه الملوثة قبل إلقائها في البحيرة. أما اليوم ، فإن الجزء الأهم من مياه الواد الحار لبني أنصار و الناظور تلقى مباشرة في البحيرة  أمام أنظار جميع المسؤولين (انظر الفيديو و الصور).

و عن حقيقة خبر توقف محطة المعالجة الجديدة و التي لم يمض على تدشينها من طرف جلالة الملك سوى ثلاث سنوات و نصف ، لم تنف و لم تؤكد مصادر من المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالناظور هذا الخبر ، فيما أكدت مصادرنا الجمعوية أن مسؤولي هذا المكتب يتفادون التعليق على هذا الموضوع الحساس الذي يضعهم في الصف الأول من المسؤولية ، مؤكدين أن المحطة توقفت فعلا عن العمل لمدة تزيد عن السنة بسبب أعطاب متوالية ناجمة عن تخبط في التسيير نتج عنه في بداية الأمر ، عدم توفير مكون أساسي في عملية المعالجة و هو  les polymères .

assin nador martcheca (7)

و الخطير في الأمر بحسب ذات المصادر ، أنه بعد هذا التوقف الطويل عن العمل ، اكتشف مسؤولو المكتب الوطني للماء الصالح للشرب أن الطاقة الاستيعابية لأحواض المعالجة و التي كانت تصل إلى 7 ملايين متر مكعب سنويا ستتناقص بشكل كبير نتيجة  تجمع و تصلب كميات كبيرة من المواد داخل هذه الأحواض بسبب سوء الصيانة.

و من الأسباب الأخرى التي أثارها الفاعلون الجمعويون ، و التي تقف وراء استمرار تدفق مياه الواد الحار إلى البحيرة مباشرة ، طبيعة الأشغال التي قامت بها وكالة مارشيكا مؤخرا ببلدية الناظور و المتعلقة بمد قنوات خاصة بمياه الأمطار ، حيث لوحظ حسب تلك المصادر، أن المقاولات التي أنجزت المشروع ، قامت في بعض الحالات بربط حتى قنوات الواد الحار بهذه القنوات المخصصة لمياه الأمطار ، و التي تتدفق مباشرة إلى البحيرة ، مما يطرح أكثر من تساؤل حول مسؤولية المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالناظور ووكالة مارشيكا اللذان كانا مسؤولان عن تتبع و مراقبة هذه الأشغال

assin nador martcheca (8)

assin nador martcheca

assin nador martcheca (1)

assin nador martcheca (2)

assin nador martcheca (3)

assin nador martcheca (5)

assin nador martcheca (6)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :إن شبكة العيون 24 الإخبارية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.