للمرة الثالثة خلال 24 ساعة.. الأمن المغربي يحبط محاولة جماعية لاقتحام سبتة

16 يناير 2018 آخر تحديث : الثلاثاء 16 يناير 2018 - 12:01 مساءً

الخبر 24

تصدت قوات الأمن المغربية، الثلاثاء، لمحاولة اقتحام نفذها زهاء 200 مهاجر إفريقي لمدينة سبتة المحتلة، حسب مصادر أمنية مغربية وإسبانية.

وأفاد مسؤول بمفوضية شرطة الفنيدق المغربية، بأن حوالي 200 مهاجر إفريقي (لم يذكر جنسيتهم) كانوا يستعدون لاقتحام مدينة سبتة عبر السياج الحدودي، غير أن قوات الأمن حالت دون مسعاهم.

اقرأ أيضا...

ولم يورد المسؤول المغربي، الذي فضل عدم كشف هويته لاعتبارات إدارية، معلومات عن وقوع مواجهات بين القوات الأمنية والمهاجرين الأفارقة، وما إذا كانت قد تم القبض على أي منهم أم لا.

من جانبها، أعلنت الشرطة الاسبانية، إغلاق المركز الحدودي بين سبتة ومدينة الفنيدق؛ بسبب محاولة اقتحام قام بها عشرات المهاجرين الأفارقة.

وحسب البيان الشرطة الاسبانية، فإن إغلاق المركز دام نحو ساعة من الزمن منذ لحظة رصد تجمع المهاجرين الأفارقة على بعد 500 متر من نقطة العبور، قبل أن تجبرهم قوات الأمن المغربية على التراجع.

وتعد محاولة الاقتحام هذه هي الثالثة من نوعها، خلال 24 ساعة؛ إذ حاول في وقت سابق نحو 150 مهاجر افريقي اقتحام المركز الحدودي.

كما نفذ زهاء 200 مهاجر آخرين، محاولة اقتحام السياج الحدودي الذي يفصل سبتة عن بلدة “بليونش” المتاخمة للشريط الحدودي العازل.

ويرابط ما يناهز ألف من المهاجرين الأفارقة بالغابات المجاورة لبلدة “بليونش” المحاذية للسياج الفاصل بين سبتة، وبقية الأراضي المغربية شمالي المملكة، إذ يقيمون هناك بشكل جماعي في انتظار الفرص المواتية للهجرة السرية نحو جنوبي إسبانيا أو اجتياز الأسيجة الحدودية ودخول سبتة.

وتتكرر محاولات اقتحام المهاجرين المتواجدين بطريقة غير شرعية في المغرب، لسبتة، لكنهم يفشلون في العادة نتيجة تصدي قوات الأمن المغربية والإسبانية المرابطة على المناطق الفاصلة.

ونجح أزيد من ألف و130 مهاجرا غير شرعي ينحدرون من دول جنوب الصحراء الإفريقية، في تجاوز الأسلاك الشائكة المحيطة بسبتة، خلال عمليات اقتحام جماعية شهدتها فترات متفرقة من 2017، وفق معطيات سابقة أعلنت عنها السلطات الإسبانية.

المصدر - الأناضول

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :إن شبكة العيون 24 الإخبارية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.