لهذا السبب سلطات العاصمة البلجيكية بروكسيل ترفض التأشير على طلبات ثمانية أزواج مسلمين

26 ديسمبر 2016 آخر تحديث : الثلاثاء 3 يناير 2017 - 4:47 مساءً

الخبر 24 / متابعة

اقرأ أيضا...

خلق رفض سلطات العاصمة البلجيكية، بروكسيل، ملفات ثمانية أزواج مسلمين لعقد القران، جدلا واسعا في أوساط الرأي العام المحلي البلجيكي، على اعتبار أن التعليل الذي استندت إليه السلطات المسؤولة، يتلخص في امتناع العرائس عن مصافحة مسؤول ببلدية بروكسيل.

وحسب “إر تي بي إف” الإعلامية البلجيكية التي أوردت الخبر، فإن مسؤولا مدنيا في بلدية بروكسيل يدعى  “آلان كورتوا”، مكلف بمعالجة ملفات طلبات عقد القران وفق القانون المدني البلجيكي، قد رفض التأشير على طلبات ثمانية أزواج مسلمين.

وأرجأ المصدر الإعلامي البلجيكي، السبب وراء هذا موقف مسؤول البلدية، في كونه يعود إلى رفض العرائس مصافحته، وفق البروتوكولات التي تقتضيها قوانين الزواج المدني في بلجيكا.

ذات المصدر الإعلامي البلجيكي، نقل عن “آلان كورتوا”، أن العرائس، بررن رفضهن القيام ببروتوكول المصافحة، إلى أسباب دينية، معتبرا أن مثل هذه المواقف لا مكان لها داخل القاعة المدنية (فضاء عمومي مخصص ببلدية بروكسيل للقيام ببروتوكولات عقد القران).

وأكد “آلان كورتوا”، في تبريره لموقفه،  على اعتبار أن الثقافة العلمانية هي التي تؤطر إجراءات الزواج المدني في بلجيكا. مسجلا أن حالة الأزواج الثلاثة، تشكل استثناء من أصل أزيد من 1200 طلب عقد قران تم إقراره الأربع سنوات الأخيرة.

قرار مسؤول بلدية العاصمة البلجيكية، لم يمر دون أن يثير جدلا كبيرا في أوساط الرأي العام في بروكسيل، فبالرغم من استثنائية الحالة، كما قال “آلان كورتوا”، إلا أن إطارات مدنية وحقوقية غير حكومية، رأت عدم أحقية رفض ملفات عقد قران أي مواطن بلجيكي، لأي سبب.

وفي هذا الصدد، انتقد المركز الاتحادي لتكافؤ الفرص والمساواة في بلجيكا، موقف “آلان كورتوا”، مؤكدا عدم أحقية ضابط الحالة المدنية في رفض إجراء مراسيم الزواج، بسبب حرص الراغبين في الزواج على مراعاة ثقافتهم الدينية أو الاجتماعية، في إشارة إلى عدم قانونية التمسك بعدم المصافحة كمبرر لهذا القرار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :إن شبكة العيون 24 الإخبارية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.