وقفة احتجاجية سلمية امام “ساحة المارشي” بالعيون الشرقية تضامنا مع المناضلين المعتقلين بسجن وجدة

9 يناير 2018 آخر تحديث : الأحد 28 يناير 2018 - 2:01 مساءً

الخبر 24 / نورالدين ميموني

خاض عشية اليوم الثلاثاء 09 يناير 2018 الجاري، حشد من المواطنين والمناضلين الأحرار ، أغلبهم طلبة ينحدرون من العيون الشرقية وجدة جرادة ويتابعون دراستهم بجامعة محمد الأول، وقفة احتجاجية سلمية أمام ساحة المارشي وسط المدينة على الساعة الثالثة مساءا لمؤازرة ثلاثة مناضلين من خيرة و افضل شباب المدينة الذين لا زالوا قابعين خلف القضبان لما يزيد عن 6 أشهر؛ ياسين اولالي ميمون العوني و عبد الله معراض ، إضافة الى اعتقال ازيد من ستة مناضلين المتابعين في حالة سراح.

اقرأ أيضا...

وردد المتحجون ضمن وقفتهم المؤازرة للمعتقلين، جملة من الشعارات الغاضبة والمناوئة للسياسة المتبعة ضد مطالب الحراك الشعبي بمدينة العيون الشرقية ، كما صدحوا بشعارات منددة بموجة الاعتقالات التي تطال مناضلي الحراك الشعبي بالمدينة وطالب المحتجون بالإفراج الفوري عن معتقلي حراك الشعبي بالعيون الشرقية ، متوعدين في الوقت نفسه بمواصلة الأشكال الاحتجاجية إلى غاية إطلاق سراح كافة المسجونين المتابعين بتهم مختلفة .

كما رفعت خلال هذه الوقفة العديد من الشعارات التي طالبت من خلالها بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ، وتحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، عن طريق الاحتكام إلى الحوار، منددين في الوقت ذاته بالوضع «المزري» الذي تشهده المدينة في جميع المجالات و بخاصة تلك المتعلقة بانعدام فرص الشغل و قلة المرافق الشبابية و اهتراء البنية التحتية و كذا بطء الأشغال وسياسة ترقيع الطرقات وهي الرسالة التي حاول المحتجون اليوم التعبير عنها وتمريرها بطريقة حضارية للمسؤولين عساها تلقى آذانا صاغية وتتحقق في المستقبل، حتى لا تتحول العيون المنسية هي الآخرى إلى بؤرة للتوتر”…. هذا و ندد المحتجون بسياسة المراوغة والتسويف التي ينهجها المسؤولون تجاه ملفهم المطلبي العادل.

الوقفة عرفت تطويقا أمنيا من شرطة وقوات مساعدة وسلطة محلية وأعوان سلطة ما أجج مشاعر الغضب لدى المشاركين فيها حيث اعتبروا محاصرتهم انتهاكا للحق في التعبير ونكوصا الى الوراء وعكس ما يروجه الخطاب الرسمي في الإعلام العمومي وأمام الدول الديموقراطية.

لمشاهدة جميع الصور .. إضغط هنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :إن شبكة العيون 24 الإخبارية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.