وقفة احتجاجية لمدراء الجرائد الوطنية و المحلية المغربية أمام وزارة الثقافة و الإتصال بالرباط

7 أغسطس 2017 آخر تحديث : السبت 30 سبتمبر 2017 - 9:44 مساءً

الخبر 24

خاض مدراء الجرائد الوطنية و المحلية وقفة إحتجاجية أمام وزارة الثقافة و الاتصال بالرباط مطالبين بإنصافهم ، و إلغاء ما اعتبروه شروطا تعجيزية تضمنها قانون الصحافة و التي من شأنها أن يقضي على مجموعة كبيرة من أصحاب السلطة الرابعة. و طالب المحتجون المنضويون تحت لواء التنسيقية الوطنية للدفاع عن حرية الصحافة و الإعلام بتعديل مدونة الصحافة الجديدة التي أكدت وفق لافتة التنسيقية ، أن تطبيقها سيتسبب في تراجع مكتسبات حقوقية و دستورية و سيؤدي إلي الانسلاخ التام للمغرب من المعاهدات و المواثيق الإقليمية و الدولية. و يخص المحتجون بالذكر، للشروط الخاصة بتعيين أو انتداب مدير نشر لكل منبر إعلامي ، إذ يؤكد القانون المفروض أن يبدأ العمل بعد منتصف شهر اغسطس الجاري أن يكون مدير النشر حاصل على البطاقة المهنية و أن يكون حاصلا على الإجازة أو دبلوم للصحافة و هي شروط تتعارض مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، التي تكفل لأي مواطن حق التعبير بكل الطرق المتاحة دفاعا عن مصالحه الشخصية و المشاركة. مطالبين بإسقاط شروط الملاءمة و إعادة النظر في شروطها ، مؤكدين على أن القانون الحالي غيب رأي شريحة الصحافيين العاملين بالصحافة الإلكترونية، و بأنه يسعى للحد و إقصاء الصحافة الإلكترونية التي أصبحت تزعج و تكشف الحقائق و تفضح المفسدين. و يؤكدون دعمهم الكلي و اللامشروط لمدراء النشر و أصحاب المواقع الإلكترونية على مواصلتهم العمل بتصاريح المحاكم الابتدائية و عدم الاستجابة لدعوة الملائمة و تطالب من الحكومة المغربية مراجعة قرارها و اعتبار تصريح الملف الصحفي الموقع من طرف وكيل الملك بمثابة قانون يجيز ممارسة مهنة الصحافة و يعطي الحق لحاملي صفة مدير النشر و للعمل به. كما طالب المحتجون بإسقاط شرط البطاقة المهنية للحصول على تصريح الملف الصحفي ، و العودة إلي النظام القانوني السابق الذي يرتكز على أقدمية الطبع و النشر و تاريخ الممارسة و اعتبار تصريح الملف الصحفى الموقع من طرف وكيل الملك بمثابة قانون يجيز ممارسة مهنة الصحافة و يعطي الحق لحامله صفة مدير النشر. كما دعوا كافة الهيئات المدنية و الإعلامية و الحقوقية دعم كافة الأشكال النضالية التي ستعلن عنها التنسيقية في الوقت المناسب تفاديا للإجهاز على حرية الصحافة و النشر. و أكد عضو التنسيقية ل ” يينا نيوز العربية ” أن وزير الثقافة و الإتصال الذي سبق و أجرى لقاء مع أعضاء من التنسيقية ، وعد بالتدخل من اجل التسوية ، لكنه لم يحدد نوعية هذه التسوية .و أنه بصدد تأجيل العمل بالمدونة الصحافة الجديدة. لكي يفتح لأصحاب الجرائد ، فرص الملاءمة ، إلا أن مطالب المحتجين لا تتحدث عن التأجيل، بل عن التعديل ما يقع في المغرب بخصوص الطرق التي يتم الإعداد لها من أجل التحكم في قطاع الإعلام و الصحافة ، لا يدرك أصحابه أنهم بصدد فتح جبهات قد تعرقل التنمية بالمغرب. إذ لا يعقل أن يوضع شرط توفر البطاقة المهنية من اجل مدير النشر، كما أن هناك من الصحافيين الأكفاء في مهامهم و المختصين للكلمة الحرة والرأى الصائب ، من ليس لهم دبلوم إجازة و لا حتي دبلوم الصحافة ، الذي بالمناسبة لا نستبعد إمكانية شرائه. و هؤلاء سيحرمون من أداء مهام هم أهل لها ، كما ان هناك منابر إعلامية تتحدث بالفن و التشكيل و الكاريكاتير و الدارجة المغربية ، هؤلاء لا يفترض توفرهم على تلك الدبلومات.

اقرأ أيضا...
المصدر - صباح الشرق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :إن شبكة العيون 24 الإخبارية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.